مدير الجامعة
مدير جامعة جدة

كلمة مدير الجامعة

يطيب لي أن أرحب بكم في جامعة جدة، الجامعة التي تسعى لأن تكون جامعة للمستقبل بكل تحدياته وأماله وطموحاته، لتسهم بدور محوري ومميز كأهم الصروح الاكاديمية في المملكة العربية السعودية في قيادة مرحلة التطور والتحول الوطني الذي أطلقه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ال سعود - حفظه الله - ويقوده بكل اقتدار وكفاءة سمو ولي عهده الأمين صحاب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ال سعود.

إننا نشعر بالمسؤولية في هذا المنعطف الهام من تاريخ مملكتنا العزيزة وهي تمر بمرحلة مميزة من التقدم والتميز من خلال التحول الإيجابي في مسيرتها التاريخية، لبلورة رؤية المملكة 2030 والتي ستقود الجهود جميعها لرفعة البلاد وتقدمها وتحقيق أهدافها.

ونحن في جامعة جدة نفخر بهذا التحدي الوطني، ونشعر أنه من الواجب علينا كإدارة وأعضاء هيئة تدريس وطلاب أن نستشعر حجم المسؤولية الوطنية الملقاة على عواتقنا تجاه وطننا الغالي، وعازمون على أن يكون لنا بصمة بارزة بين الجامعات والمؤسسات الأكاديمية للعمل مع جميع قطاعات الدولة لتحويل رؤية المملكة 2030 الى واقع ملموس في كل المجالات.

اننا في هذه المرحلة نؤكد على ضمان جودة البرامج الأكاديمية التي تقدمها جامعتنا، وتحسين مخرجاتها لتحقيق الاعتمادات الاكاديمية الوطنية والدولية، وتعزيز وتدعيم العلاقة بين الطلاب والإدارة إضافة الى ضمان وترسيخ مبدأ العدالة في اتاحة الفرص لكافة التخصصات لتكون الشفافية عنواناً لهذه العلاقة.

إن التغيرات السريعة المتلاحقة في عالمنا وما تضمنته رؤية المملكة 2030؛ تفرض علينا ضرورات ملحة للمراجعة والتحديث والتطوير، وتكييف البرامج الأكاديمية، بـما يضمن استمرارية التميز ومواكبة التحديات في أسواق العمل محلياً وإقليمياً، وهذا محور وضعته الجامعة ضمن أهدافها الاستراتيجية ونعمل من خلاله على تبني أفضل الممارسات الوطنية والعالمية، والتكيف مع حزمة المتغيرات من حولنا، مع تشجيع الهيئة التدريسية على تبني أساليب التعليم الحديثة، لتنمية التفكير الناقد والإبداعي، وتنمية القدرة على حل المشكلات واتخاذ القرارات عبر أدوات العصر الجديدة، وتنمية البنى التحتية بما يحقق تلك الأهداف. وستعمل الجامعة جاهدة على هذا النهج ولإعداد طلابها لمهن ريادية حرة عبر دمج ثقافة ريادة الأعمال وروح المبادرة في المناهج الجامعية في شتى التخصصات في سوق تتعاظم فيه فرص الريادة، بما يوائم المخرجات الاكاديمية مع سوق العمل بشكل أكثر واقعية.

إننا نؤمن ان الدور الذي يجب أن تؤديه الجامعات في العصر الحالي لم يعد مقتصراً فقط على تزويد المجتمع بالخريجين بل تعداه إلى اعتماد وتبني المعرفة كمحور أساسي لعملية التعليم، والذي يتضمن المفاهيم الأساسية مثل اكتساب، وإنتاج، ونقل المعرفة، فضلاً عن تعزيز ثقافة الابتكار والإبداع، تلك هي الركائز الرئيسية الهامة لتكوين الجيل الجديد القادر على العمل والتعامل وبناء الاقتصاد المعرفي والذي يعد أهم أهداف رؤية المملكة الحديثة بما يضمن إسهام هذا الجيل في نهضة الوطن، وهذا ما نأمل في تحقيقه في جامعة جدة خلال مرحلة التحول الوطني الحالية.

أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 5/13/2018 8:51:17 AM