مدير الجامعة

كلمة معالي مدير الجامعة

Untitled Document

كلمة معالي مدير الجامعة

بسم الله الرحمن الرحيم القائل في كتابه الحكيم:

"مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ" (النحل -97)

والصلاة والسلام على رسوله الامين محمد صلى الله عليه وسلم تسليماً كثيراً.

في البداية أود أن أرحب بكم جميعاً في جامعتكم جامعة جدة, طلاباً وأعضاء هيئة تدريس وإداريين، وأثني على دوركم جميعاً في مسيرة هذا الصرح العلمي الوليد صاحب الطموحات اللا محدودة في مجالات التميز الأكاديمي، وروح المبادرة، والحيوية، والتنوع، والإبداع والابتكار.

إنه من دواعي سروري واعتزازي أن أنال ثقة قيادتنا الرشيدة لإدارة هذه الجامعة الفتية، ويقترن هذا الفخر بإحساس عظيم بالمسؤولية في هذا المنعطف التاريخي من تاريخ مملكتنا العزيزة وهي تمر بمرحلة مميزة من التقدم والتميز من خلال التحول الإيجابي لبلورة رؤية المملكة 2030 والتي ستقود الجهود جميعها لرفعة البلاد وتقدمها وتحقيق أهدافها. ونحن في جامعة جدة نفخر بهذا التحدي الذي أتينا في فترته وعازمون على أن يكون لنا دور بارز بين الجامعات ومؤسسات التعليم العالي للعمل مع جميع قطاعات الدولة لتحويل رؤية المملكة 2030 الى واقع ملموس في كل المجالات.

وأنتهز هذه الفرصة كي أجدد الثقة في جميع قطاعات الجامعة ومنسوبيها من أعضاء هيئة التدريس والكوادر الفنية والإدارية بمقرها الرئيسي في جدة وفروعها في خليص والكامل، وأحث الجميع على الانطلاق نحو تحقيق أهداف جامعتنا ودفع مسيرتها نحو التطور والريادة والإبداع وأن نبذل قصارى جهدنا ونستنفر طاقاتنا الخلاقة لدعم هذه الانطلاقة المتميزة لأبناء الجامعة.

في هذه المرحلة نؤكد على ضمان جودة البرامج الأكاديمية وتحسين مخرجاتها لتحقيق الاعتمادات الاكاديمية الوطنية والدولية وتعزيز وتدعيم العلاقة بين الطلاب والإدارة لتكون الشفافية عنواناً لهذه العلاقة بما يتيح للجميع أن يدركوا واجباتهم ومسؤولياتهم. كما سنمد جسور التعاون والتشاور بين جامعتنا والكيانات التربوية والتعليمية الأخرى في مختلف المجالات، بما في ذلك التخطيط للتنمية المستقبلية للجامعة.

إن الجامعة الناجحة تمتلك رؤية ثاقبة ورسالة هادفة واضحة المعالم تستمد منها خطتها الاستراتيجية وتبني عليها مسيرتها ونهجها المستقبلي، ولا شك أننا سنولي مراجعة رؤية الجامعة ورسالتها الاهتمام اللازم بما يزيد قوتها ويجعلها قابلة للتطبيق على أرض الواقع، وسنبدأ قريباً بإذن الله تشكيل لجان لإعادة تحديد الأولويات، ومراجعة وتعديل مؤشرات الأداء الرئيسية، ونواتج التعلم المستهدفة في كل التخصصات، وحوسبة العمل الإداري وتوحيد المرجعيات، تمهيداً لدخول الجامعة حقبة جديدة من التميز.

إن التغيرات السريعة المتلاحقة في عالمنا تفرض علينا ضرورات ملحة للمراجعة والتحديث والتطوير، وتكييف البرامج الأكاديمية، بـما يضمن ديمومة التميز، ومواكبة التحديات في أسواق العمل محلياً وإقليمياً. وسوف تقوم جامعة جدة بتبني أفضل الممارسات الوطنية والعالمية، والتكيف مع حزمة المتغيرات من حولها، مع تشجيع الهيئة التدريسية على تبني أساليب التعليم الحديثة، لتنمية التفكير الناقد والإبداعي، وتنمية القدرة على حل المشكلات وإتخاذ القرارات عبر أدوات العصر الجديدة، وتنمية البنى التحتية بما يحقق تلك الأهداف. وستعمل الجامعة جاهدة على إعداد طلابها لمهن ريادية حرة عبر دمج ثقافة ريادة الأعمال وروح المبادرة في المناهج الجامعية في شتى التخصصات في سوق تتعاظم فيه فرص الريادة.

وكما تعلمون فإن البحث العلمي هو قاطرة التطور والتميز في الدول المتقدمة والجامعات المرموقة أو الساعية إلى مكانة مرموقة على مستوى العالم، لذا فيجب أن نولي اهتماماً كبيراً بالبحث العلمي كماً وكيفاً وتطوير قدراته وآلياته ومجالاته لمواجهة التحديات المحلية والإقليمية والعالمية، وسنعطي أولوية كبيرة لخلق وإيجاد بيئة ملائمة وصحية ينمو من خلالها البحث العلمي. كما سنولي رعاية لتأسيس مراكز تمّيز للبحـوث الأسـاسيـة والتطبيقية، ونشجع الأبحاث التطبيقية الموجهة نحو الابتكار والتصنيع وتسويق البحث وتطوير المعرفة.

وسوف تركز الجامعة على تنمية مهارات منسوبيها من أعضاء هيئة التدريس والإداريين وبناء قدراتهم وتطوير مهاراتهم لتحقيق أفضل الممارسات من خلال التدريب والتأهيل المستمرين، عبر ورش العمل والدورات التدريبية لتنمية الموارد البشرية بشكل مستمر، وبما يخدم التحولات في رؤية المملكة 2030 , ورؤية الجامعة ورسالتها وأهدافها. وسوف نقوم بإعتماد إجراءات لتطوير وتبني سياسات وإجراءات إدارية جديدة بحيث يتم تصميم هذا الإجراء بضمان المشاركة والمناقشة من قبل أعضاء الأسرة الجامعية بمختلف مراكزهم مما يساعد في إنجاح عملية التحول إلى جامعة مميزة يتم دعمها وبناء قدراتها.

سوف نعتمد في تطوير جامعتنا إستراتيجية تركز على البحث والابتكار كما سندعم ونتعاون لبناء التميز في التدريس والبحث وخدمة المجتمع ونعزز ثقافة المشاركة في العمل والانجاز وتحمل المسؤوليات بما يضمن تجربة علمية ايجابية لطلاب الجامعة بطريقة تخلق وتشجع الاستمرار و الانفتاح على العالم من خلال استقطاب المزيد من الطلبة الدوليين وأعضاء هيئة التدريس المتميزين، والبرامج المختلفة، وورش العمل، والمؤتمرات العلمية المتخصصة. ولتحقيق ذلك لا بد من بناء وتشكيل فريق تنفيذي كبير يلتزم بالعمل مع المجتمع في تحقيق الرؤية والأهداف، والأولويات اللازمة لضمان الاستدامة على المدى الطويل للجامعة.

كما أن المرحلة التي نحن بها تتطلب منا المشاركة في أمور مختلفة مع القطاعات ذات العلاقة ومع المجالس والمنظمات العاملة في مجال التعليم العالي على مستوى الجامعات الوطنية والدولية بما يضمن أن تساهم جامعة جدة في تحفيز الاقتصاد المعرفي واكسابه حيوية دافعة من خلال الانخراط مع الشركات، والصناعة، والحكومة برؤى واضحة تضمن العمل الجماعي المتناغم، والتعاوني مع مختلف الهيئات، ولن نألو جهداً بجهودكم في أن نبني صرحاً علمياً مميزاً من حيث الاختصاصات والدراسات التي ستقوم جامعتنا بإعتمادها في مناهجها العلمية.

وكما تعلمون فإنه لا يتم دور الجامعة إلا بتفاعلها وخدمتها لمجتمعها المحيط ومشاركتها في تنمية الوطن. إن خدمة المجتمع في واقع الأمر هي المهمة الرئيسة التي تتشعب منها بقية المهام، فتقديم خدمة تعليمية متميزة هي خدمة للمجتمع واجراء بحث علمي مبتكر وراقِ يعمل على حل مشكلة ما هو خدمة للمجتمع. ولكن المقصود هنا هو بعد جديد ممتد لخدمة المجتمع والذي يجب أن تتضافر فيه الجهود وتتكامل لتحقيق أهداف وطننا الغالي والتي تم وضع إطار وخطة لهذه الاهداف في رؤية المملكة 2030. وليكن هدفنا الاول كما جاء على لسان خادم الحرمين الشريفين "أن تكون بلادنا نموذجاً ناجحاً ورائداً في العالم" ونحن بدورنا سنسعى كي تكون جامعتنا نموذجاً ناجحاً ورائداً من خلال العمل على محاور هذه الرؤية: مجتمع حيوي، اقتصاد مزدهر ووطن طموح. سوف نعمل على مد جسور التشاور والتعاون مع قطاعات المجتمع المختلفة لبحث ما تجابهه من مشكلات للعمل على وضع الحلول لها بشكل علمي مبتكر يسهم في ترسيخ مفهوم ربط الجامعة بالمجتمع فالجامعة هي مركز إشعاع فكري وتنويري للمجتمع تعمل على ترسيخ القيم الإسلامية السامية وتقوية البنيان المجتمعي كما أن لها دور هام في بناء اقتصاد قوي يحقق طموح المجتمع، فأساس الاقتصاد القوي الطاقة البشرية المتعلمة والمدربة والباحثين المبتكرين.

وختاماً أقول إنهُ لمن عظيم الإعتزاز والفخر أن أكون من القيادات الجامعية التي تخدم هذهِ الجامعة للإسهام في تطوير بيئتنا المحلية وتنميتها في شتى مجالات التعليم والبحث العلمي وخدمة المجتمع مما يضع علينا جميعاً مسؤولية كبيرة ويستلزم منا العمل معاً كفريق واحد لرفع جامعتنا لمصاف الجامعات المميزة لتصبح منارةً للعلم والمعرفة وخدمة طلابنا ومجتمعنا.

وفقنا الله جميعاً لخدمة مملكتنا الرائدة الحبيبة, ونسأله تعالى أن يديم عليها نعمة الأمن والإستقرار.

والله ولي التوفيق

أ.د. عبدالفتاح بن سليمان مشاط

مدير الجامعة

أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 8/8/2016 11:54:08 AM